يقع المسجد أسفل جبل أبي زبيدة وهو من أشهر المساجد في الطائف، وهو مبنى يقف شامخاً بين البساتين الوافرة والساحرة الواقعة في المثناه الغربية، وسمي المسجد بهذا الاسم نسبة إلى مكان يعتقد بأن الرسول صلى الله عليه وسلم وقف عنده أو بجواره عند قدومه إلى الطائف أول مرة، ولهذا السبب أيضاً يطلق على هذا المسجد مسجد الموقف.

بناء المسجد

بنائه القديم سيعجبك بجمال تصميمه المبني من الصخور على شكل مربع يبلغ طوله حوالي 8 أمتار وعرضه 7 أمتار وارتفاعه 3 أمتار، وفي نهايته فناء مكشوف يبلغ طوله 7 أمتار، ويتكون من جانبين يتوسطهما جدار به باب معقود، كما يوجد محراب صغير ويحيط بالمسجد سور يتألف من 4 مداميك، كما توجد عشرات السجادات داخل المسجد وكتابات بلغات مختلفة.